نصرانيات

دورة وتعرفون الحق: مصطلحات عامَّة [2]

تفريغ دورة وتعرفون الحق للأخ محمود داود حفظه الله

بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله سيدنا محمد بن عبد الله

أهلًا بيكم في المحاضرة الأولى [2] من سلسلة محاضرات وتعرفون الحق

بدايةً الشخصية النصرانية اللي احنا عاملين علي أساسها الدورة واللي احنا هنتكلم معاهم أو هنتحاور معاهم، لازم تعرف بيفكر ازاي النصراني أو شخصيتة النصراني

النصاري دول تلقوا أو إتزرع جواهم الإيمان بدون فهم وبدون علم

يعني ايه؟ نستغباهم..؟

لأ..بالعكس، أنا بقول كده مش علشان تستغباهم، لكن علشان ، المناظرة النبي تحريف تفريغ الصوتيات خزانة الدوراتتعرف الشخصية اللي انت بتتكلم معاها دي شخصية عاملة ازاي

الشخصية دي حافظة الإيمان، حافظ إيمانه وهو صغير، وهو كبير بيردد نفس الإيمان، هو حافظ

طيب أنا أعمل ايه بقي..؟

 أنا أفهم مش أحفظ، أفهم اللي هو حفظه؛ لإني أنا لو فاهم هقدر أنقله الفهم لكن هو حافظ مش هيقدر ينقلي الحفظ

أنا مثلاً حافظ النشيد الوطني بتاع مصر، بلادي بلادي لكي حبي وفؤادي والكلام ده

لو أنا عايز أنقله لواحد هنقلهوله إزاي..؟

 أنا هكرره ادامه هيبدأ يكرره علشان يحفظه هيقعد يكرره مرة واتنين وثلاثة…

طيب افرض هو مش عايز أو مش قادر يحفظ، خلاص كده المعلومة موصلتش ليه

لكن لو فاهم هتقدر تنقل الفهم

فأنا عايز الإخوة يفهموا..إوعي تحفظ أبداً أبداً

لو حفظت سرعة البديهة هتروح منك

لو فهمت سرعة البديهة هتكون جواك

والكلام ده عن تجربة إنك لما بتكون فاهم بتلاقي سرعة البديهة بتكبر عندك يوم عن يوم في كل حوار لإنك فاهم، لكن لو حافظ هيجي يديلك سؤال كده هتقع قدامه، هتعطل

الكلام ده هيخلي النصراني نفسيته ترتفع عنك، ف احنا لازم نفهم ولكن منحفظش.

في أنواع من النصاري، عايز الإخوة يقدروا يفرقوا ما بينهم أثناء الحوار

في نصراني متعقل وباحث عن الحق، ومزروع جواه الإيمان، النصراني ده تتعامل معاه ازاي؟…

النصراني ده تنزع من جواه روح التحدي، يعني تدخل بمقدمة جميلة عليه مش نفاق ولا حاجة، لأ..تنزع من جواه روح التحدي تعرفه ان انت هدفك البحث عن الحق واننا كمسلمين الحمد لله هدفنا دائماً البحث عن الحق، تعرفه ان انت باحث عن الحق، ومش هدفك انك تكابر، وتقوله مثلاً ان انت لو عندك نقطة واقفة عندك تقدر تروح تسأل فيها، ممكن تروح تبحث فيها، ممكن انت تسألني سؤال ابحث فيه.

ده النوع الأول، بيكون مُتَعقّل وباحث عن الحق، انت بنفسك بتعرفه.

 في نوع تاني

النوع ده متكبر جداً، زي شخص متكبر متعجرف جاي بيستعرض عليك، الشخص ده انت لازم تكسره، وأنا بقول باللفظ تكسره بقوة الحجة اللي عندك انت هتكسره.

هو جواه روح تحدي جاي بيها وريه ان انت جواك روح تحدي انت كمان؛ لازم تقاوم حجته بحجتك

ان كان هو جاي بيتحدي أنا هتحداك

لو انت جاي بتحاور أنا هحاورك

لو انت جاي بتتعلم أنا هعلمك

لو انت جاي تستفيد أنا هفيدك

لازم تكون علي كل الألوان…

أقول تاني

في أنواع من النصاري

في نوع تلاقيه متعقل وباحث عن الحق، ده تنزع من جواه روح التحدي، تشيلها من جواه

زي ماقولنا تقوله انت ممكن تروح تبحث لو في نقطة قدامك أو الكلام ده…

في نوع تاني

النوع الثاني ده تلاقيه متكبر

المتكبر ده لازم انت تكسره، تكسر حجته

انت جاي تتعلم أنا هعلمك

انت جاي تتحدي أنا هتحداك

انت جاي تستفيد أنا هفيدك

لأن في بعض الناس تلاقيهم بيخلطوا بين أنواع النصاري

تلاقي نصراني جاي بيتحدي، أنا أفهم نوع النصراني ده غلط، أو أنا مش بتعامل غير بنمط واحد في الحوار

ف انا جاي أتعامل مع النصراني ده وعايز أنزع من جواه روح التحدي، كده أنا بقوله أنا فريسة سهلة تحت إيديك، وأقوله انت جاي بتتحدي وانت جاي بتتنطط عليا إن جاز التعبير بشوية المعلومات اللي عندك، وانت جاي متكبر وصوت في لهجتك في الكلام، أنا مش بقول أنا أقل أدبي عليه أو أتجاوز أو أستهزأ، لا..أنا أتكلم بكل الأدب والهدوء والإحترام لكن مع قوة الحجة.

انت جاي بتتحدي ماشي أنا قبلت التحدي لازم تكون علي كل لون

هتلاقي واحد نصراني جاي بيقولك أنا بتحدي وأنا وأنا وأنا….

انت تقول أصل أنا عايز أفيدك، احنا ممكن نفيد بعض، انت كده بتخليه هو يقيم عليك الجحة ولو بالباطل، ولو لأول وهلة والمستمعين

أنا مش عايز الناس انهم يتهاونوا أبدًا، انت تكون علي كل لون، تقدر تفرق ما بين نوعية النصاري، ازاي تتعامل مع ده، ازاي تتعامل مع ده، لأن انت هدفك الأول والأخير ان انت تقيم الحجة عند الشخص اللي قدامك وعند المستمع

تقولي أنا مش بكلم شخص واحد أنا بكلم مستمعين، خد بالك من نقطة مهمة جداً؛ ان الشخص ده أقام عليك الحجة ما هو برضو في مستمعين ف انت لازم تقيم عليه الحجة

هو الموضوع ياجماعة أصبح في الحوارات

ان انت ماشي تقدر تقول مبارزة في العلم قول مبارزة، انت في ساحة قتال، بالعلم بالأدب بالأخلاق بهدوءك لكن بقوة حجتك

اوعي تخلط بين أنواع النصاري، ان يكون واحد جاي يتحداك انت تتساهل معاه، اوعي..انت كده هتخليه يقيم عليك الحجة ولو بالباطل ولكل الناس المستمعين؛ لكن الموضوع ده ياريت الإخوة يركزوا فيه كويس جدًا.

في نوع ثالث من النصاري

تلاقيه نوع من ضمن العوام مش فاهم أي حاجه في أي حاجه

لازم تكون عندك لباقة وحسن اختيار للموضوع اللي انت بتتكلم معاه فيه

يعني مينفعش واحد مسيحي ميعرفش يعني ايه كتاب مقدس تروح تكلمه في علم جميل علم كبير، علم جيد جدًا زي علم مثلاً النقد الكتابي، علم النقد الكتابي

يعني هو الراجل مش عارف اسم النسخة اللي معاه، ولا عارف يعني ايه عهد قديم، ولا عارف يعني ايه عهد جديد، ولا عارف أي حاجه في الكتاب..تفتح معاه موضوع زي ده؟ ..لأ

طيب تفتح معاه مثلاً موضوع زي موضوع عصمة الكتاب؟ ..لأ

لأنه هو مش عارف، طيب تفتح معاه ايه؟

حاجة بسيطة كده مثلاً زي التناقضات في الكتاب المقدس، زي مثلاً تجيبله بعض النصوص اللي بتستخدم فيها العقل فقط يعني كل الأدوات المستخدمة في الحوار العقل مثلاً الطير ذي الأربع رجول…

أنا عارف ان الأشياء دي ممكن تكون بسيطة، لكن الأشياء دي مش هتكون بسيطة علي شخص لسة جديد في الحوار مسيحي، شخص من عوام عوام عوام عوام المسيحيين، لأنك هتيجي تكلمه مثلاً في موضوع ألوهية المسيح، هتلاقي الشخص ده يقولك أصل أنا اللي مش عارف أرد لكن في رد وأنا اللي مش عارف

ليه..؟؟ لأن انت مش حطيته علي نفس الأرضية اللي انت واقف عليها

لازم تحط النصراني اللي قدام في أرضية مشتركة

تقوله مثلاً انت علي أد علمه تستشف علمه وتخليها أرضية مشتركة، بحيث انك لما تقيم عليه الحجة تبقي أقيمت بالفعل، وميديش مبرر لنفسه يقول أصل أنا اللي مش عارف، أكيد أنا اللي مش فاهم، وأكيد أبونا في الكنيسة عارف، وأبونا اللي في الكنيسة فاهم

لأ..لو وصل معاه الأمر تعالي هكلمك في موضوع بسيط زي التناقضات لا يحتمل غير ان انت تشغل عقلك بس.

ده تناقض واضح مثلاً من الكتاب، ايه رأيك مثلاً في التناقض ده، ايه رأيك تخليه يشغل عقله، يفكر بعقله مرة واتنين وثلاثة

يبقي انت لازم تكتسب النقطة دي وتركز عليها تقدر تفرق ما بين أنواع النصاري، وازاي تقدر تختار عنوان للحوار وموضوع للحوار علي حسب نوع النصراني اللي قدامك

طيب تعرف ازاي نوع النصراني اللي قدامك؟؟

ده مع الوقت هتقدر تكتسب الموضوع ده، لقيت في نصراني مثلاً رافع ايده، أو نصراني انت قابلته في معرض الكتاب أو أي حاجة

افتح معاه ايه رأيك في الإسلام، انت ليه مسيحي، قوله مثلاً سؤال زي ده انت ليه مسيحي؟

 هتلاقي المسيحي ده بيقولك مثلاً علشان كذا وكذا وكذا… من خبرتك انت هتقدر تحدد نوع المسيحي ده تتكلم معاه ازاي

تقوله طيب كلامك جميل تعالي نختار نقطة معينة من اللي انت قولته..

يبقي انت لازم تعرف نوع النصراني اللي قدامك علشان تعمل حوار ناجح، علشان تقدر تقيم عليه الحجه تعرف ايه هو نوع النصراني، تختار الحوار أو نقطة الحوار اللي انت تستفيد بيها مع النصراني

الكلام ده مهم جداً الكلام ده هو الأساس، الكلام ده لو معظم الناس مفتقدينه عمرك ماهتقدر تعمل حوار ناجح

مش الهدف من الدورة انك تعمل حوار ناجح بس، وفلان ده محاور تمام التمام والكلام ده

لأ..انك تقيم الحجة في كل حواراتك اللي هتعملها مش شرط فقط علي  لكن في كل مكان

الحوار المدارس، والكلمة دي أنا دايماً بكررها

في مدارس متبعة للحوار، وأنا عن نفسي بتبع مدرسة معينة، أنا مش منشيء من مدرسة علشان محدش يفهمني غلط

لا..أنا بتبع مدرسة معينة

المدرسة دي ليها بعض الأركان، في مدارس كتيرة جداً قد يكون بعض الإخوة أدمن وغير أدمن يعترضوا عليها، بس دي المدرسة اللي أنا بتبعها

المدرسة دي أول ركن فيها عدم خلط الإسلاميات بالمسيحيات خالص إلا في أضيق الحدود

يعني مثلاً في نص معين في الكتاب المقدس أنا بتكلم فيه مع نصراني

ألاقي أخ مسلم يقولي يا أخي

أقوله: نعم

يقول: هذا النص هو صحيح من جهة الإرادة الكونية ولكن هو غير صحيح من جهة الإرادة الشرعية ولكن ربما يكون هذا النص من الإرادة الشرعية ولكن يندرج ضمن الإرادة الكونية…

ايه ده؟؟ ايه اللي حضرتك بتقوله ده؟ هو النصراني عنده حاجه اسمها إرادة كونية ولا إرادة شرعية علشان تيجي تقولي اصل النص ده ممكن يمشي ولكن طبقاً للإرادة الكونية ميعترضش لكن الإرادة الشرعيه.. ايه ده؟؟

لا أبداً النصراني معندوش حاجه زي كده

طيب ايه اللي هيحصل لو كنت بتكلم النصراني ف نقطة وقالك ما اهي عندك

انا هقوله عندي إرادة شرعية وإرادة كونية والعلماء اتكلموا عليها، وهجيبله الأنواع دي من القرآن الكريم ومن التفاسير

أنا بكده هعرفه أد ايه الإسلام علم متكامل، علوم الإسلام علوم متكاملة، شوفت عدد العلماء اتكلموا عن الإرادة الشرعية وإرادة الكونية وادي المفسرين وقالوا أنواعها، وادي الأنواع وبيدللوا عليها من القرآن الكريم ومن السنة النبوية الصحيحة، لكن عندك انت فين؟ انا ليه أضيق الخناق علي نفسي

ألاقي مثلاً أخ تاني والموضوع ده حصل يقولك يا أخي العبرة بعموم اللفظ وليست بخصوص السبب

 عموم اللفظ ايه؟؟ هما النصاري يعرفوا حاجه اسمها العبرة بعموم اللفظ وليست بخصوص السبب، بالله عليك هما يعرفوا حاجة زي كده!

مستحيل والله، أنا بشوف الإخوة دول بيتبعوا مدرسة تاني، مدرسة تُحترم ووجهة نظر لكن أنا أرفض الكلام ده تماماً

ألاقي مثلاً في نص في الكتاب المقدس فيه كلمة “بِخ” هلاقي واحد يقولك يا أخي دي كلمة ليها معني في اللغة العربية وفي حديث من أحاديث الرسول

 طيب في أحاديث الرسول “بَخٍ” دي كلمة عربية وليها معني، لكن في النص ملهاش معني، في أصل النص ملهاش معني؛ النص الأصلي لما جاب الكلمة دي ليها معني آخر، لكن ملهاش المعني العربي اللي ذُكر في الحديث

في نص تاني موجود فيه “هاهاهاها” في الكتاب المقدس

مزمور 70-3 مثلاً ” يستوحش من أجل قالي هاهاها”

أخ يقولي مذكورة ف حديث

طيب بالله عليك المذكور في الحديث ليها نطق ودي ليها نطق آخر

المذكورة في الحديث دي كلمة في اللغة العربية ولو بحثت في المعاجم هتلاقي ليها معني، لكن لو بحثت في أصول اللغة العبرية اللي مذكور بيها المزمور ده هتلاقي ليها معني تاني خالص

المعني مثلاً اللي هو مرور هواء سريع عبر الأنف للداخل

أو اللي هو صوت الخنزير بمعني أصح، ولا داعي لذكر اللفظ ده

فاحنا منكونش جلادين لنفسنا، احنا منقولش النصراني هيقولي ما انت عندك

ما انت لو هتقعد تقول النصراني هيقولي ما انت عندك، ما انت عندك..، ما انت عندك..، مش هتعمل حوار أصلاً

أنا أرفض أو المدرسة اللي بتبعها عدم خلط الإسلاميات بالمسيحيات نهائياً

لأن مثلاً في صفة الإنتقال، يقولك مثلاً الإله منتقل

تيجي تسأل واحد نصراني تقوله انت ازاي إلهك منتقل، يجي واحد من أتباع المدرسة التانية يقولك يااخي اتقي الله ما اهو موجود عندنا في القرآن الكريم، من ضمن صفات الله سبحانه وتعالي منتقل أو الله سبحانه وتعالي ينتقل انت ازاي تسأله سؤال زي ده

النصراني تلاقيه بيرفض الكلام ده، لكن انا مش برفضه، فأنا من حقي أسأل النصراني فيه

فلازم أول ركن من أركان المدرسة دي عدم خلط الإسلاميات بالمسيحيات إلاّ في أضيق الحدود لأن لكل قاعدة شواذ دي حاجه

اضغط للاشتراك في تطبيقنا على الفيس بوك لتصلك أجدد مواضييعنا برسالة خاصة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق