نصرانيات

دورة وتعرفون الحق: مصطلحات عامَّة [1]

تفريغ دورة وتعرفون الحق للأخ محمود داود حفظه الله

بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله سيدنا محمد بن عبد الله

أهلًا بيكم في المحاضرة الأولى من سلسلة محاضرات وتعرفون الحق

بدايةً أنا عايز أقول إن لو واحد جاب علم الدنيا كله وحطه في حقن وأداه لبني آدم ما هيقدر يستوعبه وما هيقدر يفيد به ولا هيقدر يفيد به غيره ولا هو يستفيد إلَّا إذا كان في فتح من الله سبحانه وتعالى، إلَّا من بعد استخلاص النية.

أهم حاجه تستحضروا النية، إنتوا هنا ليه؟؟

لازم تستحضر النية إنك تاخد المعرفة دي وتفيد بيها غيرك لازم.. والله مش هتستفيد شيء إلَّا إذا كان في فتح من الله سبحانه وتعالى فإحنا لازم نستعين بالله علشان هو اللي هيفتح علينا علشان بدون فتح من الله سبحانه وتعالى ما أي حد هيستفيد شيء ولا أنا هقدر أوصلكم معلومة ولا أي حاجة

فاحنا هنستحضر النية إنها تكون خالصة لوجه الله سبحانه وتعالى وإن ربنا سبحانه وتعالى يتقبل منا جميعًا

نقطة مهمة جدًا:

إنت جاي الدورة تحضر ليه ؟؟

– في ناس ممكن تقولك أنا نفسي أحاور النصاري ده نوع.

– في نوع آخر يقولك أنا بس أحاضر أو أعمل محاضرات للنصاري أو مشاركات كتابية.

– وفي نوع آخر يقولك أنا جاي أعرف من باب العلم بالشيء ولا الجهل به.

أولًا: انا مش عايز الإخوة يحزنوا من الشيء اللي هقوله..

مش كل اللي هيسمع هيكون محاور، ومش كل اللي هيسمع هيكون محاضر، مش كل اللي هيسمع هيقدر يعمل مشاركات كتابية، لكن كل اللي هيسمع هيكون عنده علم بالشيء ولا الجهل به.

بس مش كل اللي هيسمع هيكون محاور؛ لإن المحاور ده فيه صفات معينة لازم تكون موجودة فيه؛ زي مثلاً :صفة سرعة البديهة، لازم يكون عنده سرعة بديهة، ولازم يكون متمرس في الحوار، لازم يكون كذا وكذا…

في إخوة كتير جدًا عندهم علم لكن مبيعرفوش يعملوا حوارات.

وفي مثلًا في المنتديات تلاقي الأخ كاتب مداخلة منظمة منسقة وتقول ده ماشاء الله عالم من العلماء، لكن تيجي في حوار صوتي فيس تو فيس ملهوش فيه خالص.

 ده مثلاً معندوش سرعة بديهة، فده يزعل أو يتضايق؟؟ لا.. أبداً لأن دي حاجه من عند ربنا ومع الوقت هتكتسبها

أه بتحتاج وقت أطول وبتحتاج تمرُّس ومع الممارسة هتكتسبها واحدة واحدة.

مش عايز واحد من الإخوة يقول انا حضرت الدورة ومقدرتش أحاور فلان… لا خالص، انت تستعين بالله وشوف إنت قدرة الإستيعاب اللي انت هتاخدها هتوصلك لإيه.

في ناس ممكن تاخد المعلومات دي حاضر بيها، مع كثرة المحاضرات اللي هيعملها أو المشاركات الكتابية اللي هيعملها هيقدر إن هو يكون عنده خبرة كويسة جدًا جدًا يقدر يحاور بيها إن شاء الله.

في إخوة تاني عندهم سرعة البديهة، عندهم دماغهم زي ما بنقول بالمصري متفتحة، تقدر تاخد المعلومات تروح تحاور بيها مباشرةً.

ده موضوع من الله سبحانه وتعالى وفضل من الله سبحانه وتعالى، وياريت الإخوة ميزعلوش وميضايقوش وأهم حاجة تلقي المعرفة، اللي انا هحاول أن شاء الله وبفضل الله أنقلهالكم.

إحنا هنقسم الموضوع ده نصين:

100% عليا

و100% عليكم

لأن نسبة التحصيل إن شاء الله أنا ناوي إن هي تكون 200%

أنا مش هقول كل حاجة، والمحاضرات بالنسبة ليا أنا أصعب من المناظرات وأصعب من الحوارات

لإن في الحوار في واحد بيطرح نقطة معينة أنا برد عليه، فهو كده اختصرلي الوقت، هو اللي طرح وأنا اللي برد.

لكن في المحاضرات أنا اللي بطرح وأنا اللي برد فالأمر صعب كتير جدًا.

عاوز الإخوة يركزوا في سلسلة المحاضرات دي على شيء مهم جدًا حاول تكسب الخبرة أكثر من المعلومات، المعلومات موجودة في الكتب، موجودة في منتديات، لكن الخبرة صعب إنك تلاقيها في كتب، صعب إنك تلاقيها في منتديات.

الخبرة متقدرش تاخدها إلا إنك تسمع حوارات بشكل كبير جدًا جدًا، وأنا عن نفسي اتعلمت كده وكل الإخوة القدامى اتعلموا بنفس الأمر ده.

زمان مكانش في حاجة اسمها دورات، إنت بتدخل علشان عندك نية إنك تتعلم تمسك ورقة وقلم وتكتب من المحاورات وده كان شيء كويس جدًا.

المحاضرات دي سلاح ذو حدين

الأخ يقولك ياعم دي محاضرة منسقة، سهلة، بسيطة، مش مشكلة ابقي أراجع عليها بعدين، مش مشكلة أبقي آخدها من فلان.

لا لا.. لو استهونت بيها هتضيع

انا هركز في سلسلة المحاضرات دي علي عنصر الخبرة أكتر من عنصر المعلومات.

المعلومات إنت تقدر تحصلها زي ما أنت عايز، وبمنتهي السهولة

ياجماعة الكلام اللي بقوله ده كلام مهم، محدش يستهون بيه أبدًا

الخبرة أهم من المعلومات، والله في ناس تلاقي عندها علم ما شاء الله جيد جدًا لكن في الحوارات معلش صفر، معندوش ملكة أنه يقيم الحجة علي النصراني بسهولة مثلًا.

وتلاقي واحد من الإخوة مثلًا بس خبرة لكن معلوماته بسيطة، تلاقيه بيستخدم الخبرة دي والمعلومات البسيطة دي أنه يقيم الحجة علي النصراني.

فياريت الإخوة يركزوا جدًا وتحاولوا تستفيدوا مني في عنصر إن أنا أنقلكم كيفية الحوار، إزاي توصل المعلومة، إزاي تقيم الحجة.

هقول بعض الأشياء دلوقتي ومش عايز حد يتسرع بالأسئلة هنأجل الأسئلة لآخر المحاضرة…

هيكون في أول محاضرتين كتمهيد للمسيحية، وبعدهم ثلاث محاضرات تمهيد للاهوت، المجموع تقريبًا خمس أو ست محاضرات.

في المحاضرات دي إنت هيبقي عندك الأرضية الصلبة اللي أنت واقف عليها وأنت بنفسك هتعلم نفسك، أنت بنفسك هتقدر تحصل بعد كده، متكتفيش بالحاجات اللي أنا هقولها.

انا ممكن أقولك مجرد عناوين

أقولك مثلًا أقانيم وأقانيم دي معناها ذوات أو كائنات إنت وأنت بتقرأ روح معرض الكتاب لقيت مثلًا كتاب بعنوان الأقانيم في المسيحية إشتري الكتاب ده، أنت عرفت يعني إيه أقانيم لكن هتمسك الكتاب ده علشان تعرف فكر النصراني بيقول إيه، وإزاي إنك ترد عليه، وممكن الكتاب ده تلاقي فيه أفكار بتفيد فكرتك.

هقول مجرد عناوين أنا علشان كده أنا قولت يا جماعة الموضوع ده يكون 200%

100% عليا

و100% عليكم

مش عايز الإخوة يكتفوا بالشيء اللي انا هقوله وبس…

عايزكم تاخدوا المعلومات زي ما هي وبعد كده هتلاقوا نفسكوا بتستفيدواجدًا، هتلاقوا نفسكم بتبتكروا أفكار جديدة، يعني مثلًا أفكار جديدة في توصيل المعلومة، في إقامة الحجة، أسلوب خاص بيك، ومش عايز حد يقلد حد، أنت لازم تكون ليك شخصيتك كمحاور …

أنت بتتلقي المعلومة وبتشكلها، زي مثلًا معاك طين وبتشكله زي ما أنت عايز، في عالم الحوارات لو هتقلد حد هتلاقي نفسك نزلت، لو هتعمل حوارات هتلاقي نفسك نزلت، لو هتقيم حجة على النصراني هتلاقي نفسك نزلت

أوعي تكون كوبي من حد أبدًا..لا، إفرض نفسك بأسلوبك بشخصيتك زي ما أنت عايز لكن اكتساب الخبرة زي ما قولنا ده اللي تحاول تكتسبه . (يتبع)

اضغط للاشتراك في تطبيقنا على الفيس بوك لتصلك أجدد مواضييعنا برسالة خاصة
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق