وقائع تاريخية

هذا ما فعله ابن تيمية عندما أخبروه بموت ألد أعدائه!

أعلام الأمة الإسلامية

بسم الله الرحمن الرحيم


أرسل الله رسوله المصطفى ليقاتل الكفار ويجاهد في سبيل الله ويجاهد بالقرآن بحججه وبراهينه ودلائله ويقارع الحجة بالحجة والبيان بالبيان، ومع ذلك قال الله تعالى فيه: وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ [القلم : 4] وقال: وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ [الأنبياء : 107] ففي ساحات القتال فإنه أُرسِل رحمه وفي ميدان المناظرة فإنه على خلق عظيم ورحمة!

والنبي صلى الله عليه وسلم أفضل الخلق لأنه أفضل من حقق أعظم خلق في الإسلام ولبيان ذلك راجع هذا الموضوع

نعم، قد نختلف بعض المسائل، نعم قد نتجادل ونتناظر، ولكن …

هناك فرق بين الحياة العامة، الحياة الإنسانية، وبين البحث والمناظرة بآدابه الإسلامية السَّامية!

والإسلام مشتمع عليهما جميعا: فأما الأول فقد اعتنى الإسلام ببناء المجتمعات وتماسكها وتوضيح طرق تنقيتها من الآفات وتثبيتها، وأما الثاني فقد اعتنى الإسلام ببناء روح الحياة الإيمانية وعزس الدلائل اليقينية في نفوس وقلوب تلك المجتمعات الإسلامية.

ومن الأمثلة على ذلك، إليك هذه القصة:

أتى ابن القيم إلى شيخه بن تيمية رحمه الله يُبَشِّرُهُ بموت ألد أعدائه وأعتى خصومه، فماذا فعل بن تيمية لقاء هذا الخبر المُفرِح؟

أكيد سوف تقول لي أنه صام فرحا بموت ذاك الطاغية أو أنَّه فرح جراء هذا الخبر، فهذا بمثابة انتصار في الصراع بينهما!

لكنه ما فعل ذلك! بل انتهر تلميذه على كلامه هذا، بل وذهب يعزي أهله بفقده، بل وأخبرهم فقال: أنا بمنزلته فإن احتجتم إلى شيئ فأنا موجود!

فما كان من أهل الفقيد إلا أن يدعوا لشيخ الإسلام بن تيمية بالخير والبركة فكما يقول بن القيم[1]: الدين كله خُلُق فمن زاد عليك في الخُلُق زاد عليك في الدين.

وإليك نص كلام بن القيم رحمه الله[2]: وَجِئْتُ يَوْمًا مُبَشِّرًا لَهُ بِمَوْتِ أَكْبَرِ أَعْدَائِهِ، وَأَشَدِّهِمْ عَدَاوَةً وَأَذًى لَهُ.

فَنَهَرَنِي وَتَنَكَّرَ لِي وَاسْتَرْجَعَ. ثُمَّ قَامَ مِنْ فَوْرِهِ إِلَى بَيْتِ أَهْلِهِ فَعَزَّاهُمْ، وَقَالَ: إِنِّي لَكُمْ مَكَانَهُ، وَلَا يَكُونُ لَكُمْ أَمْرٌ تَحْتَاجُونَ فِيهِ إِلَى مُسَاعَدَةٍ إِلَّا وَسَاعَدْتُكُمْ فِيهِ. وَنَحْوَ هَذَا مِنَ الْكَلَامِ. فَسُّرُوا بِهِ وَدَعَوْا لَهُ وَعَظَّمُوا هَذِهِ الْحَالَ مِنْهُ، فَرَحِمَهُ اللَّهُ وَرَضِيَ عَنْهُ.

————
1 محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين ابن قيم الجوزية (المتوفى: 751هـ): مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين , المحقق: محمد المعتصم بالله البغدادي , دار الكتاب العربي – بيروت , الطبعة: الثالثة، 1416 هـ – 1996م , عدد الأجزاء: 2 , جـ 2 صـ 294
2 المصدر السابق جـ 2 صـ 329

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العربية للاستشارات المالية ||| شركة عزل خزانات ||| السفارات والقنصليات ||| يلا شوت ||| كورة جول ||| kora live ||| koora live ||| bein live ||| كورة لايف ||| كورة جول ||| كورة اون لاين ||| كورة جول ||| تركيب مظلات سيارات في الرياض ||| صيانة افران بالرياض ||| يلا شوت ||| يلا لايف ||| تابع لايف الأسطورة ||| الاسطوره لبث المباريات ||| كورة جول ||| EgyBest ||| يلا شوت ||| كوبونات وقسائم تخفيض ||| عروض طبية في جدة ||| فكرة
إغلاق