السنة المطهَّرة

أمانة المحدثين في إجماعهم على تضعيف حديث صريح في اثبات حجية السنة !

حجية السنة النبوية

بسم الله الرحمن الرحيم

كثيرا ما نسمع ممن لم يعرف طريقة العلماء في التثبت من الأخبار أنهم يصححون ويضعفون أحاديث كما اتفق حسب الهوى، فما وافق مرادهم أثبتوه وما خالف مرادهم ضعَّفوه ونفوه!

لكننا نجدهم على عكس ذلك: فها هم يجمعون على تضعيف حديث وهذا الحديث يصب في مصلحة إثبات حجية السنة وهم الذين ألفوا المؤلفات في إثبات حجيتها.

هذا الحديث هو: من حفظ على أمتي أربعين حديثا من أمر دينها حشره الله عز وجل في زمرة الفقهاء العلماء.

قال ابن الملقن: يرْوَى من نَحْو عشْرين طَرِيقا وَكلهَا ضَعِيفَة. قَالَ الدَّارَقُطْنِيّ: كل طرقه ضِعَاف لَا يثبت مِنْهَا شَيْء. وَقَالَ الْبَيْهَقِيّ: أسانيده ضَعِيفَة.

ولمزيد من التفصيل حول الحديث راجع الدرر السنية

اضغط للاشتراك في تطبيقنا على الفيس بوك لتصلك أجدد مواضييعنا برسالة خاصة

————-

خلاصة البدر المنير في تخريج كتاب الشرح الكبير للرافعي: ابن الملقن سراج الدين أبو حفص عمر بن علي بن أحمد الشافعي المصري (المتوفى : 804هـ)، المحقق: حمدي عبد المجيد إسماعيل السلفي، مكتبة الرشد – الرياض، الطبعة: الأولى، 1410، عدد الأجزاء: 2، جـ 2 صـ 145.

الوسوم

مقالات ذات صلة

رأيان على “أمانة المحدثين في إجماعهم على تضعيف حديث صريح في اثبات حجية السنة !”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق